بعد رحلة النجاح التي قام بها احمد صافي المدير التنفيذي للجمعية الفلسطينية للرفق بالحيوان (PAL)  الى المملكه المتحده في شهر كانون الثاني من هذا العام.  وبعد ان اكملت ممثلة العلاقات الدوليه للجمعية الانسة ليز تايسون, هذا التبادل بالسفر من مانشستر الى فلسطين في 11071518_370531409805895_3923641180854449982_nفترة شهر مارس.

   وعلى مدار هذا الشهر , تم تنفيذ 26 نشاطا , تضمنت ورش العمل والمحاضرات والاجتماعات و الزيارات الميدانيه. العمل مع المسؤولين في الحكومه , الجامعات و فريق التطوع لجمعية حقوق الحيوان. وتم إحراز تقدم في بعض المشاريع الكبرى ل PAL , بما في ذلك تطوير برامج إدارة الحيوانات الضاله , وتطوير قانون الرفق بالحيوان في فلسطين , وتدريب المتطوعين في مجال الرفق بالحيوان.

     كانت انطباعات مميزة لخصتها الانسة تايسون بما يلي

11060284_10152712724606361_8327087119091836578_n” كان لدينا شهر حافل ومثمر للغايه , وشهدت قدرا كبيرا من التقدم . سواء على المستوى العملي و الاستراتيجي . أعجبت جدا بالفريق , والمتطوعين الشباب الذين يعطون من وقتهم للعمل مع PAL . من أكثر البرامج المثيره التي قدمها PAL, هو تدريب طلاب الجامعات للعمل مع المدارس في دعم المشاريع التي يقودها الاطفال لمعالجة مشاكل الرفق بالحيوان. ويتكون المشروع من امكانات متقدمه للتأثير على مئات الاطفال الذين بدورهم يؤثروا على اخرين . أنا مسروره لقدرتنا على دمج الطلاب في بعض الدورات التدريبيه من أجل هذا المشروع. “

” وكنت أيضا سعيده للعب دور في تشكيل شراكه مع معهد القانون. وتأتي هذه الاتفاقيه على العمل معا لوضع مشروع قانون الرفق بالحيوان لفلسطين , ونحن نأمل في الاجتماعات التي تمت في الشهر الماضي أن تكون بداية لعمليه طويلة      الأجل ومشروع هادف لمعرفة الاجراءات الرسميه لحماية الحيوان في فلسطين. “

بالاضافه الى العمل الايجابي الذي قدم للحيوانات ,قامت ليز بتحية اعضاء الفريق , الذين يقومون بعملهم في بيئه عمليه سياسيه صعبه للغايه , و قالت أيضا :

” في الوقت القصير الذي قضيته في فلسطين , كان لي شرف أن أتلقى ترحيبا حارا في كل مكان ذهبته , دون استثناء. حزنت و صدمت لما رأيته مباشرة من التحديات و المظالم التي يواجهها أصدقائي و زملائي في كل من حياتهم اليوميه و عملهم للحيوانات داخل الأراضي المحتله. وهذا ما جذبني الى هذه المنظمه , عندما بدأت العمل مع الفريق منذ ثمانية عشر شهرا, كانت حقيقة هذه المجموعه تعمل بجد للحيوانات , على الرغم من استمرار الاحتلال . ازداد إعجابي و احترامي بما يتم تحقيقه عن طريق PAL  فقط منذ زيارتي , أنا فخوره جدا بأن أكون جزءا من منظمه تصنع اختلافا رائعا بحياة البشر و الحيوانات في فلسطين . “

Share